منتديات روضة نور الزهراء
زائنا الكريم نتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد معنا


ويسعدنا أنضمامك لأسرة روضة نور الزهراء ^_^


تحياتي : الحالمة.f


منتديات روضة نور الزهراء
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
منتدى
المواضيع الأخيرة
» كيفية التعامل مع طفل الروضة اول يوم
الأربعاء سبتمبر 03, 2014 3:01 am من طرف My Sarah

» كل عام ونور الزهراء بخير
الإثنين مايو 26, 2014 3:54 pm من طرف أميرة الورد

» نور الزهراء
الإثنين مايو 26, 2014 3:49 pm من طرف أميرة الورد

» هل من مرحبين
الجمعة مارس 14, 2014 5:32 pm من طرف ام جنى ال جضر

» مسابقة أجمل صورة حسينية .. روضة نور الزهراء
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 5:01 pm من طرف شكولا

» دعوات الى الاحباب
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 1:00 pm من طرف زائر

» قصة مزمر الام
السبت نوفمبر 30, 2013 2:42 pm من طرف شمس الولاية

» اختبار معرفة سمات شخصيتك
الجمعة نوفمبر 29, 2013 6:26 am من طرف الريحانة

» تغطية / الدوخلة مع اطفال روضة نور الزهراء
الأحد نوفمبر 24, 2013 1:52 pm من طرف الريحانة

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 60 بتاريخ الخميس فبراير 06, 2014 1:06 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أميرة الورد
 
شمس الولاية
 
fatmaahmad
 
وحيدة أبوها
 
أحزن السنين
 
الريحانة
 
حبيبة ماما
 
ڪْڵِيُ شِقـإْٱۈھِﮧ
 
احساس الورد
 
ياسمينه
 

شاطر | 
 

 وسائل واساليب لتخلص من الحقد والإستمتاع بالحياة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس الولاية

avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 1111
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 38
الموقع : سيهات
العمل/الترفيه : ملاية
المزاج : مرتاحه

مُساهمةموضوع: وسائل واساليب لتخلص من الحقد والإستمتاع بالحياة   الثلاثاء أغسطس 10, 2010 1:18 pm


  1. وسائل وأساليب وطرق التخلص من الحقد والإستمتاع بالحياة







كل ابن آدم خطأ وخير الخطائين التوابون ، فجميعنا له هفواته وأخطاؤه ، فالكمال لله وحده ولذا لن تجد شخصاً لا يمتلك عيباً، أو أكثر في شخصيته، فالمثالية حلم يصعب تحقيقه ولكن ونظراً لأن هناك بعض العيوب التي يمكن أن نتغلب عليها ببعض الطرق، لذلك نقدم لك نصائح تخلصك من أحقادك أو على الأقل جزء منها!


افترضي حسن النية أولاً


ينصح من تشعر بأنها تكن الأحقاد للآخرين بسبب موقف ما أن تفترض حسن النية، وأن لا تحكم على الأمور بطريقة متسرعة، وأن تنظر للأمور بطريقة إيجابية فقد يكون ذلك أسلوباً جيداً للتخلص من الأفكار السيئة تجاه الآخرين والتي قد تتحول دون أن نشعر إلى الكره الذي سيكبر مع مرور الأيام.


لا تدققي على توافه الأمور


إذا كنت من النوع الذي يدقق على أبسط الأمور فتأكدي أنك لن ترتاحي أبداً، وسوف تتنقلين من حقد إلى آخر بشكل مستمر، ولذلك عليك ألا تعيري توافه الأمور أكبر من حجمها، وأن تحاولي تحكيم عقلك، حتى تستطيعي تجاوز الكثير مما حولك من الأمور التي قد لا تؤثر علينا إذا ما أهملناها ولكنها قد تشعل ناراً لا تنطفئ إذا ما دققنا عليها بشكل مبالغ فيه.


ضعي نفسك مكان الآخرين


في كثير من الأمور، والمواقف نصدر حكمنا دون أن نفكر بطريقة الآخر، وهذا في أحيان كثيرة يتسبب في حقد، وكره لا ينتهي، ولكن إذا ما وضعنا أنفسنا في الجهة الأخرى، ونظرنا للمواقف من وجهة نظر الآخرين فقد يكون في ذلك طريقة ناجحة في تفهم مواقفهم، ففي أحيان كثيرة تصدر بعض التصرفات ممن حولك وأحياناً منك أنت أيضاً تحت ضغوط العمل، وهذا لا يعني أن تسمحي بأن تكوني كبش الفداء لكل من أراد التنفيس عن مشاكله ، ولكن قد تحتاج الحياة والتعامل مع الآخرين إلى نوع من السياسة لتفادي المشاكل، وفي أحيان كثيرة يكون هذا أكثر الأسباب التي تولد الضغينة والحقد بين الناس.


تعلمي فن التسامح وأن العفو عند المقدرة


التسامح فن لا يتقنه الكثيرون منا، رغم أنه أنجح الطرق للتخلص من أحقادنا وضغائننا على الآخرين، فالبعض يتصرف بطريقة تفتقر للعدل والتسامح، فينصبون أنفسهم الحكم، والجلاد في ذات الوقت، ولا يعترفون بالتسامح رغم أننا جميعاً بشر، وكلنا خطاؤون. وفي أحيان كثيرة نتناسى أننا نحن أيضاً نخطئ في بعض الأحيان في حق الآخرين، ونتصرف وكأن الخطأ مسموح به، ولكن هذا أكبر خطأ قد نقع فيه، فليس منا من هو معصوم عن الخطأ، ولذلك فكما نرجو العفو ممن نتعامل معهم في حال صدر منا ما يزعجهم، فعلينا بالمقابل أن نكون أكثر عفواً، وتسامحاً حتى لو كان الخطأ مقصوداً.


اعلمي أن الحقود هو من يخسر أخيراً


هذه حقيقة لا نقاش فيها، تأكدي أن حقدك لن يعود على أحد بالتعب سوى على شخصك فقط، فغالباً لن يعلم الطرف الآخر بأنك تكنين له الحقد ، وقد لا يبالي أحياناً حتى وإن علم بذلك، ولكنك أنت فقط من ستحترق بنار الكره والحقد التي ستأكلك، وستأخذ حيزاً كبيراً من مشاعرك، وأفكارك، وكلما زاد عدد من تحقدين عليهم سيزداد ذلك الشعور السيئ لديك، وسيزداد بالمقابل عدد الحاقدين عليك، والكارهين لك دون أن تدركي ذلك.


لا تفكري في الموضوع أكثر من اللازم


حاولي تجنب التفكير في الأمور، والمواقف التي تضايقك، وتزعجك ممن حولك بشكل كبير، بل عليك أن تكوني أكثر بساطةً من ذلك، حيث إن التفكير في موقف معين أكثر من اللازم قد يصل بك لأمور وتشعبات لا تتوقعينها، ولذلك فالأفضل إعطاء الأمور قدر حجمها، وألا تأخذ حيزاً كبيراً لا تستحقه، فلن تكون النتيجة من هذه الطريقة في التفكير إلا أنها ستصل بك إلى الحقد على الآخرين، والسبب يكمن في عقلك وحدك لأنك أنت من سمح للحقد والضيق أن يتسلل إلى تفكيرك بهذه الصورة.


تعلمي مواجهة الآخرين


لا تخفي غضبك، أو تضايقك من موقف، فهذا من دوره أن يزيد الأمور سوءاً حتى بعد أن تنتهي، ولذلك فعليك بمواجهة من صدر منه موقف ما أدى إلى غضبك، أو جرح مشاعرك، فقد تكون الأمور مغايرةً تماماً لما فهمته، أو وصل لك، وأنه لا يتعدى مجرد سوء فهم من قبلك أو سوء تعبير من الآخر، والمواجهة ستكون الفيصل في تلك المواقف، وستضع حداً لأفكارك التي قد تقودك إلى الضغينة، والحقد، والتحامل اللامبرر له سوى أنك تكتمت على مشاعرك، وردود أفعالك، ولم تتقدمي بخطوة تخلصك من ذلك عن طريق معرفة السبب وراء موقف أو كلام ما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الريحانة

avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 412
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: وسائل واساليب لتخلص من الحقد والإستمتاع بالحياة   الخميس ديسمبر 16, 2010 7:12 am



  1. وسائل وأساليب وطرق التخلص من الحقد والإستمتاع بالحياة



كل ابن آدم خطأ وخير الخطائين التوابون ، فجميعنا له هفواته وأخطاؤه ، فالكمال لله وحده ولذا لن تجد شخصاً لا يمتلك عيباً، أو أكثر في شخصيته، فالمثالية حلم يصعب تحقيقه ولكن ونظراً لأن هناك بعض العيوب التي يمكن أن نتغلب عليها ببعض الطرق، لذلك نقدم لك نصائح تخلصك من أحقادك أو على الأقل جزء منها!


افترضي حسن النية أولاً


ينصح من تشعر بأنها تكن الأحقاد للآخرين بسبب موقف ما أن تفترض حسن النية، وأن لا تحكم على الأمور بطريقة متسرعة، وأن تنظر للأمور بطريقة إيجابية فقد يكون ذلك أسلوباً جيداً للتخلص من الأفكار السيئة تجاه الآخرين والتي قد تتحول دون أن نشعر إلى الكره الذي سيكبر مع مرور الأيام.


لا تدققي على توافه الأمور


إذا كنت من النوع الذي يدقق على أبسط الأمور فتأكدي أنك لن ترتاحي أبداً، وسوف تتنقلين من حقد إلى آخر بشكل مستمر، ولذلك عليك ألا تعيري توافه الأمور أكبر من حجمها، وأن تحاولي تحكيم عقلك، حتى تستطيعي تجاوز الكثير مما حولك من الأمور التي قد لا تؤثر علينا إذا ما أهملناها ولكنها قد تشعل ناراً لا تنطفئ إذا ما دققنا عليها بشكل مبالغ فيه.


ضعي نفسك مكان الآخرين


في كثير من الأمور، والمواقف نصدر حكمنا دون أن نفكر بطريقة الآخر، وهذا في أحيان كثيرة يتسبب في حقد، وكره لا ينتهي، ولكن إذا ما وضعنا أنفسنا في الجهة الأخرى، ونظرنا للمواقف من وجهة نظر الآخرين فقد يكون في ذلك طريقة ناجحة في تفهم مواقفهم، ففي أحيان كثيرة تصدر بعض التصرفات ممن حولك وأحياناً منك أنت أيضاً تحت ضغوط العمل، وهذا لا يعني أن تسمحي بأن تكوني كبش الفداء لكل من أراد التنفيس عن مشاكله ، ولكن قد تحتاج الحياة والتعامل مع الآخرين إلى نوع من السياسة لتفادي المشاكل، وفي أحيان كثيرة يكون هذا أكثر الأسباب التي تولد الضغينة والحقد بين الناس.


تعلمي فن التسامح وأن العفو عند المقدرة


التسامح فن لا يتقنه الكثيرون منا، رغم أنه أنجح الطرق للتخلص من أحقادنا وضغائننا على الآخرين، فالبعض يتصرف بطريقة تفتقر للعدل والتسامح، فينصبون أنفسهم الحكم، والجلاد في ذات الوقت، ولا يعترفون بالتسامح رغم أننا جميعاً بشر، وكلنا خطاؤون. وفي أحيان كثيرة نتناسى أننا نحن أيضاً نخطئ في بعض الأحيان في حق الآخرين، ونتصرف وكأن الخطأ مسموح به، ولكن هذا أكبر خطأ قد نقع فيه، فليس منا من هو معصوم عن الخطأ، ولذلك فكما نرجو العفو ممن نتعامل معهم في حال صدر منا ما يزعجهم، فعلينا بالمقابل أن نكون أكثر عفواً، وتسامحاً حتى لو كان الخطأ مقصوداً.


اعلمي أن الحقود هو من يخسر أخيراً


هذه حقيقة لا نقاش فيها، تأكدي أن حقدك لن يعود على أحد بالتعب سوى على شخصك فقط، فغالباً لن يعلم الطرف الآخر بأنك تكنين له الحقد ، وقد لا يبالي أحياناً حتى وإن علم بذلك، ولكنك أنت فقط من ستحترق بنار الكره والحقد التي ستأكلك، وستأخذ حيزاً كبيراً من مشاعرك، وأفكارك، وكلما زاد عدد من تحقدين عليهم سيزداد ذلك الشعور السيئ لديك، وسيزداد بالمقابل عدد الحاقدين عليك، والكارهين لك دون أن تدركي ذلك.


لا تفكري في الموضوع أكثر من اللازم


حاولي تجنب التفكير في الأمور، والمواقف التي تضايقك، وتزعجك ممن حولك بشكل كبير، بل عليك أن تكوني أكثر بساطةً من ذلك، حيث إن التفكير في موقف معين أكثر من اللازم قد يصل بك لأمور وتشعبات لا تتوقعينها، ولذلك فالأفضل إعطاء الأمور قدر حجمها، وألا تأخذ حيزاً كبيراً لا تستحقه، فلن تكون النتيجة من هذه الطريقة في التفكير إلا أنها ستصل بك إلى الحقد على الآخرين، والسبب يكمن في عقلك وحدك لأنك أنت من سمح للحقد والضيق أن يتسلل إلى تفكيرك بهذه الصورة.


تعلمي مواجهة الآخرين


لا تخفي غضبك، أو تضايقك من موقف، فهذا من دوره أن يزيد الأمور سوءاً حتى بعد أن تنتهي، ولذلك فعليك بمواجهة من صدر منه موقف ما أدى إلى غضبك، أو جرح مشاعرك، فقد تكون الأمور مغايرةً تماماً لما فهمته، أو وصل لك، وأنه لا يتعدى مجرد سوء فهم من قبلك أو سوء تعبير من الآخر، والمواجهة ستكون الفيصل في تلك المواقف، وستضع حداً لأفكارك التي قد تقودك إلى الضغينة، والحقد، والتحامل اللامبرر له سوى أنك تكتمت على مشاعرك، وردود أفعالك، ولم تتقدمي بخطوة تخلصك من ذلك عن طريق معرفة السبب وراء موقف أو كلام ما.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وسائل واساليب لتخلص من الحقد والإستمتاع بالحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روضة نور الزهراء :: البيت العام :: ملتقى تطوير الذات-
انتقل الى: