منتديات روضة نور الزهراء
زائنا الكريم نتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد معنا


ويسعدنا أنضمامك لأسرة روضة نور الزهراء ^_^


تحياتي : الحالمة.f


منتديات روضة نور الزهراء
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
منتدى
المواضيع الأخيرة
» كيفية التعامل مع طفل الروضة اول يوم
الأربعاء سبتمبر 03, 2014 3:01 am من طرف My Sarah

» كل عام ونور الزهراء بخير
الإثنين مايو 26, 2014 3:54 pm من طرف أميرة الورد

» نور الزهراء
الإثنين مايو 26, 2014 3:49 pm من طرف أميرة الورد

» هل من مرحبين
الجمعة مارس 14, 2014 5:32 pm من طرف ام جنى ال جضر

» مسابقة أجمل صورة حسينية .. روضة نور الزهراء
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 5:01 pm من طرف شكولا

» دعوات الى الاحباب
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 1:00 pm من طرف زائر

» قصة مزمر الام
السبت نوفمبر 30, 2013 2:42 pm من طرف شمس الولاية

» اختبار معرفة سمات شخصيتك
الجمعة نوفمبر 29, 2013 6:26 am من طرف الريحانة

» تغطية / الدوخلة مع اطفال روضة نور الزهراء
الأحد نوفمبر 24, 2013 1:52 pm من طرف الريحانة

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 60 بتاريخ الخميس فبراير 06, 2014 1:06 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أميرة الورد
 
شمس الولاية
 
fatmaahmad
 
وحيدة أبوها
 
أحزن السنين
 
الريحانة
 
حبيبة ماما
 
ڪْڵِيُ شِقـإْٱۈھِﮧ
 
احساس الورد
 
ياسمينه
 

شاطر | 
 

 من تريد إزالة الهموم والأحزان تدخل وتلتزم بالشرط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة الورد

avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 2016
تاريخ التسجيل : 01/02/2010
العمل/الترفيه : صانعة للأجيال
المزاج : متقلب

مُساهمةموضوع: من تريد إزالة الهموم والأحزان تدخل وتلتزم بالشرط    الجمعة أبريل 08, 2011 12:06 pm

تطبيق عملي ...

وأنت الآن تقرأين هذه الكلمات طبّقي ما أقووول الآن – أنا أقول الآن –

هيا نبدأ ...

مستعدة

0
0
0
0
0
0
0
0
0
0
0

أبتسمي ... <<<<<< رجااااااء بدون ضحك على هالتمرين المتعوب عليه ...!!!!
0
0
0
0
0
0
0
0
0
0
0
هل طبقتت ما قلته لك الآن ...!!!
0
0
0
0
0
0
0
0
0

إن كنت طبقتيه الأن فهذا أكبر دليل على أنك مؤمنة بأن التغيير بيدك ... وأن التغيير يبدأ منك أنت وما الآخرين والظروف إلا أسباب خارجية

وإن لم تطبقيه ... فهذا دليل على أنك مؤمنة بأن التغيير بيدك فأنت من يتقدم أو يتأخر له ...!!!

أنت تستطيعين أن تبتسمي ...


وتستطيعين أن تقولي لاااااااا

وتقولين أصلا أنت ماتعرف حجم المصيبة اللي نزلت على قلبي ولا تحس بالمشاعر المتضاربة اللي كدرت خاطري وأنا الآن أفكر بالإنتقام أو الأنتحار أو ........!!!!


وبالتأكيد أنني سأقووول لك هذا هو إختيارك وأنت حرّة ولن تجدي أحد يجبرك على أن تبتسمي ...!!!


طيب عشان ننتهي من هالتمرين الصعب ......أرجووك إبتسمي


أنا متأكد أنك ستقولين – أببتسم – رغم الجروح التي في قلبي والطعنات التي لن أنساها

عشان هالمقال اللي مدري أيش آخرته
0
0
0
0
0
0

وكأني أحس أنك إبتسمتي ...<<<<< شكرا لك لقد إنتهى التمرين

يقول المثل ( إذا ضحكت ضحكت لك الدنيا ، وإذا بكيت بكيت لوحدك ) <<< ليس دائما

والذي أريد الوصول إليه أن الإنسان حين يفهم ويعي ويعقل ويتشرّب قلبه هذه القاعدة سيرتاح لأنه يفهم أنه هو المسؤول عن اختياراته ... وهو القادر على اختيارها دون غيره ...!!!

س : هل الله يعلم ما تعيشينه الآن من فرح أو من همّ وغم ...؟؟؟
بالتأكيد أن الجواب هو ( نعم ) .

فلماذا نتلذذ بالهموم والغموم ونستعذب عذابها ونجترّها ( نكررها ونعيدها ) مع أننا نعلم أنها تصيب كل – أقول كل – الناس وأولهم الأنبياء ، ومن فهم وأدرك ... علم أن الأنبياء كانوا لا يسمحون للهموم والغموم أن تتوغّل في حياتهم ،
لقد كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة أخرجه أحمد وأبو داود 1319 وحسنه الألباني في صحيح الجامع برقم 4703, ومعنى حزبه: أي نزل به أمر مهم أو أصابه غم, وكان يقول: "يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها" أخرجه أحمد وأبو داود وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 7892.


- أليس الهمّ قدر من الله ..؟؟؟ بلى

- أليس الدواء قدر من الله ...؟؟ بلى

- أليس النبي محمد يقول( ما أنزل الله من داء ، إلا أنزل له شفاء ) رواه البخاري ومسلم ..؟؟ بلى
- إذن فالداء موجود والدواء موجود ... والذي بقي هو العمل على إزالته ، فالشكوى لوحدها لن تقدم أي شيء في حل المشكلة ...

يقول المثل ( بدل أن تلعن الظلام أشعل شمعة )

فبدل أن يمر العيد ونحن نستجرّ العذاب القديم من مواقف سبقت وجرحت وطعنت >>> وهي قدر سابق لا حكم لنا فيه فلنشعل شمعة الرضا بالقضاء ، وأن نعرف كيف نحارب الهمّ والغم ولو أن نقلل منه بدل أن نعيش في وسطه .. ونقلب عيدنا فلّة ووناسة وفرحة ولو لم نصل للمستوى المطلوب إبتدااااءاَ...


وخذي بعض هذه الشمعات التي بها نزيل أو نخفف من القلق والهم والغم ...
1- ذكر الله ( ألا بذكرتطمئن القلوب) وليس شرطاً أن نطمئن ويرتاح القلب مباشرة ولكن مع الإصرار سنصل للنتيجة .
2- الإسترجاع وهو قول ( أنا لله وإنا إليه راجعون )ولو علم الناس مافيها من الأجر لكرروهاااااااااااا دااااائماااااا
3- الإسترخاء <<< ولو بيدي كان قررته بالمدارس وهو علاج للسكر والضغط وغيرهااااااا
4- العفو والصفح فهو راحة للإنسان نفسه وأرجعوا لمقالي الذي بعنوان ... عمل هذا رسول الله فارتااااح
5- الصبر (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) (35)
6- الصلاة والسنن ومحاولة الخشوع وإطالة السجوووووووووووود
7- مناجاة الله والشكوى إليه ( فالله يحب أن يسمع أنينك )
8- الحرية النفسية فهي تزيل المشاعر السلبية والهم ويعيش الواحد مرتاحاً دون قلق ... وهي علم eft
9- تدبر القرآن ... ويكفي أن ابن تيمية تحسر على عمره الذي لم يقضيه في تدبر القرآن ،،،، وهو ابن تيمية ....!!!


س : هل أنت الوحيدة في الدنيا أو في هذه اللحظة ومصابة بالقلق ..؟؟
الكثير والكثير والكثير مصابون بالقلق والهموم والغموم فقد يكون بسبب أنفسهم ، أو بسبب جهلهم بدنياهم ، أو بسبب قلة علمهم بحقوقهم وواجباتهم ، أو نقص فهمهم بالدنيا وطبيعتها وسبل العيش بهاا ، أو لأن الله يريد أن يخفف من ذنوبهم .. وما أجمل قول النبي محمد (من هو أسفل منكم. ولا تنظروا إلى من هو فوقكم؛ فهو أجدر أن لا تَزْدروا نعمة الله عليكم" متفق عليه. ...)

- التشكي – رفع الصوت – لطم الخدود – شق الثياب – النياحة - ........... كلها تزيد من القلق والهموم الغموم ولو كان فيها خير لدلّنا عليها النبي محمد ولكن هي صدمات تمر على كل إنسان ويصمد من يملك قلبا ممتلئاً بالإيمان وبالصبر كما قال الرسول للمرأة .... إنما الصبر عند الصدمة الأولى

ويملك يقيناً يجعله يتحكم بنفسه حين تصدمه المصيبة فالنبي يدعو ( ومن اليقين ماتهوّن ...) <<< والسؤال هل تعرفين كيف تملأي قلبك باليقين ...!!؟؟؟ أبحثي في النت وستجدين الطريقة المثلى ..

مشى المعافى بن سليمان مع صاحب له .. فالتفت إليه صاحبه عابساً وقال : ما أشد البرداليوم ؟ فقال المعافى : أستدفأت الآن ؟ قال : لا .. قال : فماذا استفدت من الذم ؟لو سبّحت لكان خيراً لك .

- ردة فعلنا تجاه ما يحدث هو الذي نملكه ، أما ما يحدث فليس بملكنا ولا نستطيع تغييره (عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم يشتمون مذما ويلعنون مذمما وأنا محمداً) [رواه البخاري

ويقول الدكتور بشير الرشيدي في كتابه الجميل (إكتشف ذاتك ) ... ( أنت لا تملك أن تغير وجهات نظر الآخرين فيك ، ولكن تملك أن تقبل أو ترد هذه الوجهات )

ويقول المثل ( لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك.... ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش في رأسك )

- كثير من المشاكل التي نتوقع وقوعها في المستقبل لا تقع بنسبة 90% ( أسمعوا شريط كيف نجفف ينابيع القلق )
مع العلم أن المشاكل المستقبلية تقابل بالتخطيط والإستعداد والبحث عن الحلول والإستشارة وجاء في المثل ( لاتعبر الجسر حتى تأتيه )

وأنا أعلم أن الموضوع ليس بالأمر السهل فالأفكار الحزينة والتي تذكرنا بهذه المشاعر لا تستأذن بل تأتي وتتكرر وتضيق الصدر ... والحل معها بهذه القاعدة البسيطة في تركيبها والصعبة في تطبيقها وإنتظار تأثيرهاااااااااااا

القاعدة تقول : (( توقف - ألغِ - إستبدل )

والمعنى إذا أقبلت تلك الفكرة السيئة والتي ستثير المشاعر السلبية فلنقل لها بصوت مسموع ( توقفي )

ثم نقول لها بصوت مسموع ( ألغي ) مع وضع علامة ( x ) على هذه الفكرة بالهواء أو على يدك

ثم لنستبدلها بأي شيء يشغل البال بأي شي كالقيام من المكان والبدء بأي عمل ولو غير مهم كتنظيف أو ترتيب أو ... ، أو ترديد الأناشيد أو الأشعار أو الهجينيات ، أو اللجوء لشخص تكلمه بالهاتف أو مباشرة أو الصلاة أو الطبخ أو ..... أو أي عمل آخر


السعادة ليست في الوصول للهدف الذي أنت تسعى للوصول إليه ... بل إن كل لحظة في حياتك هي متعة ، وقد تزداد أحيانا وقد تنقص ... ولكن المهم أن نعلم أنها في القلب وليست في يد أي مخلوق يتحكم بهاااااا
قال ابن القيّم رحمه الله تعالى عن حال شيخ الإسلام ابن تيميّة في الوابل الصيب ص٥٩
قال لي مرة : مايصنع أعدائي بي ؟ أنا جنتي وبستاني في صدري — يعني بذلك إيمانه وعلمه أوالكتاب والسنّة — أين رحت فهي معي لا تفارقني .... إن حبسي خلوة ، وقتلي شهادة ، وإخراجي من بلدى سياحة , وكان يقول في محبسه في القلعة : لو بدلت لهم ملء هذه القلعة ذهبا ما عدل عندى شكر هذه النعمة أو قال : ماجزيتهم على ما سببوا لي فيه من الخير .
وكان يقول في سجوده وهو محبوس : اللهمّ أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ماشاء الله — يعنى يكرر ذلك كثيرا–.
وقال لي مرة: المحبوس من حبس قلبه عن ربه تعالى والمأسور من أسره هواه .

- أجمع الحكماء والفلاسفة على أن السعادة في العطاء وليست في الأخذ تأملوا لهذين الحديثين ....
قال الرسول – صلى الله عليه وسلم -أحب الناس إلى الله أنفعهم ، وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربة ، أو تقضي عنه ديناً ، أو تطرد عنه جوعاً ، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً ، ومن كف غضبه ستر الله عورته ، ومن كظم غيظاً ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضى يوم القيامة ، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له ، أثبت الله قدمه يوم تزل الأقدام ، وإن سوء الخلق ليفسد العمل ، كما يفسد الخل العسل). صحيح السلسلة الصحيحة 906

قال صلى الله عليه وسلم : ( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار)

فأين من تبحث عن وظيفة فإن وجدت فقد تنسى أنها تخدم الناس ولله الفضل ... ومن لم تجد أصبحت في قلق وهم وضياع للعمر ولعن للحكومة وللمسؤولين عن الوظائف وتنسى أو تتناسى أن الأعمال التطوعية فيها السعادة ولو لم تأخذ عليه مقابل

ليست السعادة في المال فقط ... سأل الملياردير الأمريكي وهو من أكبر أثرياء العالم عن السعادة فقال إني لا أعرف هذه الكلمة ...!!!

أنسى الماضي بسلبياته ,, حتى لا يفسد مـــســـتــقــبــلك

س : إلى متى هذا الهم سيستمر ..؟؟
فإن كان إلى وقت قريب ثم سينتهي .. فالحمد لله ولنتأكد أن الهم والقلق لن يقدم أو يؤخر في حل المشكلة ..
وإن كان إلى وقت بعيد أو أنه قد لا يزول أبداً ... فالحمد لله والهم والقلق لن يقدم أو يؤخر فيها شيئاً ...

إذن فالقلق والهم والغم – الذي يمكن ردّه وطرده – لن يفيد فلماذا الإصرار على الترحيب به والتلذذ بالعذاب شعرنا أو لم نشعر ...!!!

س : هل أوجدنا الله في هذه الحياة من أن أجل أن يعذبنا أو ينتقم منّا ...!!!

بالتأكيد أن هذا محال ...

فلنعلم أن هذه المصائب لا تقع علينا إلا لأنها تمحيص وتخفيف وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة

تمرين عملي مهم جدا ..

أجلسي في مكان هاااااادئ وتخيّلي – أرجوك لا تضحكين على هالفكرة – نعم تخيلي وأنت مغمضة عينيك أنك مسرورة وسعيدة ومبتسمة <<< ستجدين هذا الشعور الجميل يملأ جوانحك ... وليس شرطاً أن هذا التمرين سيحل المشكلة ولكن سيجعلك ترتاحين من قلقها مع وجودها ( وهي الفكرة التي تقوم عليها الحرية النفسية eft

أعلّل النفس بالآمال أرقبها..................ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ<<< الأمل هنا خيال وبالمستقبل

أن المهموم حين يصاب بالهم فالله قد إبتلاه ... ومادام الهم في نفس هذا المهموم فالله قد أكرمه بأن جعل الأجر مستمر وعدّاد الحسنات لا يقف مادام المبتلى صابرا محتسباً


قاعدة مهمة جدا ....

ما يعتقدهـ الأخرين عنـــك .. لا عــــلاقة لك بـــه


لنتأمّل هذه النصوص ...
قال النبي محمد ( ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ... ) فأين المهموم عن فهم هذه الكلمات حين يقولها ...!!!

قال الله تعالى ( وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ) أليس هذا الهم والقلق بسبب الإنسان جنى به على نفسه قال تعالى ( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] * [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ) [النساء:78-79].

الله يصيب الأنبياء بالهم والحزن ومع هذا يصبرون ... فكيف بك أنت أيها الضعيف ...أسمع إلى يعقوب حين قال (قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (86)...)

- حين يعيش المبتلى في وسط المشكلة ويفكر فيها دائماً فالحل هو كسر الحالة التي يعيشها وتغيير وضعه إما برياضة أو مشي أو ذكر أو ... فأكثر الذين ينتحرون في آخر الليل لأنهم لم يجدوا من يكسر حالتهم السيئة فأتبعوا أنفسهم هواها . وهو سبب من أسباب سؤال الله لموسى ( وما تلك بيمينك يا موسى ) حتى يكسر حالة القلق الذي أصابه والخوف الذي ملأ قلبه .

قال الله تعالى (الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) فلنبعد عن تفكيرنا أن الله سينعّمنا بالدنيا ثم يدخلنا الجنة ولكن لابد من الإبتلاء .

فقد روى البخاري حديثاً صحيحاً يقول فيه الرسول صلى لله عليه و سلم:" من يرد الله به خيراً يصب منه"

قال الله تعالى ( إن الإنسان خلق هلوعا ....... ) ليس شرطاً أن نكون مثل الناس في تلقي الهموم والترحيب بها والعيش بداخلها ، فالله وضع الحل وهو الصلاة ... ولكن أكثر الناس لا يعلمون

معلومات لم ولن أنساها ….

أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يحزن ويقلق ولكنه كان يحاربها ويصدّها … مع أنها قد تغلبه وتكون أقوى منه كما في حادثة خروجه من الطائف وكان مغموما فلم يفق إلا في قرن الثعالب …
وأنه في العام الذي توفي فيه عمه أبو طالب وزوجته خديجة .. سمي عام الحزن

وأظن أن هذا لم يكن مقبولاً عند النبي محمد بل غالب حياته فرح وتبسّم وحب للنفس …


أخيرا ....

إذا لم تستفيدي من كل هذه الكلمات فالآن تأكدت أنك عضوة ترغبين بالهم والقلق ولا تريدين التغيير .... ومثل هؤلاء لا يمكن أن يوجد لهم حل .

لنتأمّل هذا الحديث العظيم ....
عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهبثلثا الليل قام فقال يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله، جاءت الراجفة تتبعهاالرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه، قال أبي: قلت، يا رسول الله إنيأكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي، فقال ما شئت، قال: قلت الربع، قال: ما شئت،فإن زدت فهو خير لك، قلت: النصف، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت فالثلثين، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قلت أجعل لك صلاتي كلها، قال إذن تكفى همك ويغفر ذنبك، قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح

_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من تريد إزالة الهموم والأحزان تدخل وتلتزم بالشرط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روضة نور الزهراء :: البيت العام :: ملتقى تطوير الذات-
انتقل الى: